أفضل 3 وجبات خفيفة لصحة القلب بحسب الخبراء

تعرفوا على أفضل 3 وجبات خفيفة لصحة القلب بحسب الخبراء. إذا كنتم تبحثون عن وجبات خفيفة صحية تتناولوها يوميًا فتابعوا هذا المقال.

دائمًا ما نفكر في الخيارات الصحية عندما يتعلق الأمر بالفطور والغداء والعشاء، ولكن ماذا عن الوجبات الخفيفة؟ يمكن أن تكون الوجبات الخفيفة هي الجزء الأكثر إمتاعًا في نمط تناول الطعام اليومي لدينا، لذلك فإن تحقيق التوازن بين التغذية والنكهة بين الوجبات يعتب أمرًا أساسيًا.

ما هي أفضل وجبات الخفيفة؟

يمكن أن يكون تناول الوجبات الخفيفة في الواقع أفضل طريقة لدمج الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية في يومنا، خاصة وأن الدراسات التي أجريت مؤخرًا أظهرت أن الكثير من الأشخاص رغم أنهم يعرفون أن تناول الطعام الصحي فإن نصف الأميركيين مثلًا يتناولون هذا الطعام الصحي. إن إيجاد طرق للحصول على العناصر الغذائية الأساسية على مدار اليوم أمر مهم.

حمص مع الخضار

لا يوجد شيء أفضل من وجبة خفيفة مقرمشة مع صلصة كريمية. لكن إذا كنتم تتناولون الحمص عادة مع الرقائق المقرمشة التقليدية فقد حان الوقت للمبادلة الصحية، وهو بديل غني بالألياف، مثل الحمص والخضروات.

يُمكن تحضير صلصة الحمص بالطحينة أو مثلًا صلصة الفاصولياء أو العدس. تحتوي هذه الحبوب على الألياف التي يمكن أن تساعد في خفض نسبة الكوليسترول الضار. وفي المقابل فإن الخضار التي تقدموهها مع الحمص تحتوي على الألياف والفيتامينات والمعادن المفيدة

قدّموا وصفة الحمص الكلاسيكية مع الخضار الطازجة المقطعة مثل الجزر أو الفلفل الحلو أو الخيار للحصول على وجبة رائعة.

توست الأفوكادو:

يمكن أن يكون توست الأفوكادو وجبة فطور خفيفة أو وجبة خفيفة صحية إذا كنتم تبحثون عن شيء يمكن أن يساعدكم على الشعور بالشبع حتى وجبتكم التالية فهذا الخيار يعتبر مثالي.

يحتوي الأفوكادو على دهون جيدة، بما في ذلك 5 غرامات من الدهون الأحادية غير المشبعة لكل ثلث ثمرة أفوكادو متوسطة الحجم، والتي يمكن أن تدعم صحة القلب عن طريق خفض مستويات الكوليسترول الضار أو مستويات الكوليسترول السيئ في الدم. الألياف من شريحة من خبز الحبوب الكاملة هي مزيج جيّد لصحة القلب.

مكسرات مشكلة مع شوكولاتة داكنة

أخيرًا، قد تتفاجأوا برؤية الشوكولاتة في هذه القائمة، لكن الشوكولاتة الداكنة مع حفنة من المكسرات المختلطة لذيذة ومغذية في الوقت نفسه.

المكسرات، مثل الجوز أو اللوز، تقدم دهونًا غير مشبعة، وتحتوي الشوكولاتة الداكنة على مادة البوليفينول، مثل الفلافانول والكاتيكين. لقد ارتبط استهلاك كل من الدهون غير المشبعة الجيدة والبوليفينول بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

إلى جانب خصائصها الصحية للقلب، توفر البوليفينول أيضًا خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. بالإضافة إلى ذلك، تعد المكسرات مصدرًا جيدًا للبروتين النباتي، لذا فإن هذه الوجبة الخفيفة صحية ومشبعة ولذيذة. . قوموا بإعداد وجبتكم الخفيفة مع الكاجو، اللوز، البندق والشوكولاتة الداكنة.

لم تعتبر الوجبات الخفيفة ضرورية في نظامكم الغذائي؟

لكن إذا كان هدفكم هو فقدان الوزن، فإن تخطي الوجبات لن يحقق لكم ذلك. يعتقد الكثير من الناس خطأً أنه من خلال تخطي وجبات الطعام، سيوفرون السعرات الحرارية ويفقدون المزيد من الوزن، والوجبتان اللتان يتخطاهما الأشخاص في كثير من الأحيان أولاً هما وجبة الفطور والوجبات الخفيفة. ومع ذلك، فإن تخطي الوجبات قد يمنع فقدان الوزن بل ويؤدي إلى زيادة الوزن بمرور الوقت. الواقع أن وجبة الفطور هي أهم وجبة في اليوم. ولكن الوجبات الخفيفة التي غالبًا ما يتم التغاضي عنها،هي جزء ضروري من المعادلة أيضًا. في الواقع، هذه الوجبة الخفيفة بين الغداء والعشاء هي في الواقع مفتاح لإدارة الوزن بشكل مستدام وناجح.

تخطي الوجبات يبطئ عملية التمثيل الغذائي.

عندما يُحرم جسمكم من الطعام لعدة ساعات بين الوجبات، يعتقد أنه صائم ويبدأ في الحفاظ على الطاقة وحرق سعرات حرارية أقل لحماية نفسه من الجوع. نتيجة هذه الطريقة التي كانت معتمدة سابقًا اليوم ليست مناسبة أبدًا. عند اعتماد هذه الطريقة سيتباطأ التمثيل الغذائي لديكم، وبالتالي يعيق جهود فقدان الوزن على الرغم من انخفاض السعرات الحرارية. من خلال تضمين وجبة خفيفة بين الغداء والعشاء، يمكنكم الحفاظ على عملية التمثيل الغذائي لديكم.

البقاء لفترة طويلة دون تناول الطعام يؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم.

انخفاض نسبة السكر في الدم يمكن أن يؤدي إلى آلام الجوع المفاجئة، والتي يمكن أن تؤدي إلى الشراهة والرغبة الشديدة في تناول الطعام. وهما شيئان لا يتفقان مع جهود فقدان الوزن. تبدأ مستويات السكر في الدم الصحية في الانخفاض خلال ساعتين من تناول الطعام، ولهذا السبب يهدف متبعو نظام ف فاكتور الناجح إلى تناول 4 وجبات صغيرة يوميًا: الفطور، والغداء، والوجبة الخفيفة، والعشاء في الساعة.

تساعدنا الوجبات الخفيفة على البقاء مسيطرين.

هناك شيء آخر يؤثر على الشعور بالجوع: قوة إرادتنا. عندما “نتضور جوعا”، فإن قوة إرادتنا تجاه ما نختار أن نأكله تتضاءل بشدة. تنخفض مستويات السكر في الدم الصحية لدينا وتدخل أجسامنا في حالة الطوارئ هذه، مما يدفعنا إلى الإفراط في تناول الطعام عندما يظهر الطعام أخيرًا.

تم نشر هذا المقال على موقع أطيب طيخة

2024-07-08T19:56:56Z dg43tfdfdgfd